الوزن والرشاقة

سلبيات رجيم الكيتو | هل تدفعك تلك السلبيات للاستغناء عن فوائده!

نظام الكيتو مؤخرًا اكتسب شعبية كبيرة جدًا، وتم الترويج له على أنه نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يساعد على خسارة الوزن بشكل كبير، ولكن خبراء الصحة لا يحبذونه بسبب تأثيراته الجانبية، لذا خصصنا المقال التالي للتعرف على سلبيات رجيم الكيتو، وما هي أضراره على الصحة.

رجيم الكيتو

فكرة هذا الرجيم تدور حول خفض نسبة الكربوهيدرات في الجسم بنسبة كبيرة، بحيث ألا تقل عن 50 جم يوميًا، بعد مرور فترة من اتباعه لن يجد الجسم ما يحتاج من سكر، وعندها يبدأ في استعارة البروتينات والدهون لإمداد الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها، فيقوم بحرق كميات كبيرة من الدهون التي تم تخزينها سابقًا، ولكن يوصي بعدم اتباع هذا الريجيم إلا تحت إشراف طبي، ولفترات قصيرة كي لا يتعرض الجسم للكثير من سلبيات رجيم الكيتو.

سلبيات رجيم الكيتو 

على الرغم من كثرة فوائد هذا الرجيم للأفراد الذين يرغبون في اتباع حمية غذائية لإنقاص أوزانهم وحصولهم على قوام ممشوق، إلا أن مساوئ رجيم الكيتو أشد خطرًا، وإليكم أبرز هذه السلبيات على الصحة:

الإصابة بأنفلونزا الكيتو

يعاني معظم الأفراد في بداية النظام الغذائي من أعراض أنفلونزا الكيتو، والشعور بالمرض بسبب تعرض الجسم للتعامل مع انخفاض نسبة الكربوهيدرات، فيشعرون بعلامات شبيهة بأعراض الأنفلونزا مثل التعب، والصداع، والإمساك، والتهيج، والقيء والغثيان، وآلام شديدة في العضلات، والدوار.

الإصابة بأنفلونزا الكيتو

بالنسبة لتكسير الدهون؛ فبدلاً من إفراز الجسم السكر لإمداد الجسم بالطاقة، فإنه ينتج الكيتونات ويتخلص منها عن طريق التبول المستمر، الأمر الذي يجعل الجسم يفقد العناصر الغذائية التي يحتاج إليها، والمسئولة عن اتزان السوائل وتجنب مشكلة الجفاف، فتحفز هذه العلامات على الظهور، وتستمر في الظهور لدة أسبوع.

الإصابة بالإسهال

 قد يعاني الكثير من الأفراد الذين يتبعون هذا النظام من الإسهال الشديد بسبب عدم تعويض انخفاض نسبة الكربوهيدرات من خلال تناول الأطعمة التي يدخل ضمن مكوناتها الألياف الغذائية مثل الخضراوات، أو قد تكون بسبب عدم تحمل الجسم منتجات الألبان وكذلك مواد التحلية الاصطناعية والتي يفرض هذا النظام تناولها، أو بسبب تعب المرارة وإرهاقها؛ فهي المسؤولة عن تكسير المواد الدهنية التي يحتويها الغذاء.

الإصابة بـ الحماض الكيتوني

هي من أكثر مضاعفات رجيم الكيتو، فلا ينبغي مطلقًا على الشخص المصاب بالسكري؛ اتباع نظام الكيتو بدون مراجعة الطبيب المختص، فقد يسبب ذلك حالة خطيرة يطلق عليها “الحماض الكيتوني”، نتيجة قيام الجسم بتخزين الكيتونات الناتجة عن حرق الدهون، فيتحول الدم إلى حامضي؛ وعندها قد يصاب بتلف الكلى والكبد والدماغ في حال لم يتم معالجته، والأشد خطرًا؛ أنه قد يسبب الوفاة.

استعادة الوزن مرة أخرى

خبراء الصحة يشيرون إلى تعقيد نظام الكيتو بشدة، لذا فهو غير مناسب عند ممارسته فترة طويلة من الزمن، لذا نجد الكثيرون عند عودتهم إلى نظامهم الغذائي الطبيعي، وتناول الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات؛ يبدؤون في استعادة وزنهم الذي خسروه وهي من أكثر سلبيات رجيم الكيتو.

خفض عملية الأيض وكتلة العضلات

التغيرات التي تحدث في الوزن الناتجة عن اتباع نظام الكيتو قد تنتج بسبب فقدان الكتلة العضلية تحديدًا في حال تناول الفرد دهون بكميات كبيرة أكثر من البروتينات، فالعضلات تحرق كم هائل من السعرات الحرارية أكبر من نسبة حرق الدهون، فيؤثر ذلك بالسلب على عملية التمثيل الغذائي “الأيض”، وقد يكون لهذا الأمر آثار مستدامة بالنسبة لهذا المعدل خلال الراحة، وعلى الوزن بمرور الزمن.

زيادة نسبة الإصابة بأمراض الكلى والقلب

التبول المتكرر أحد سلبيات رجيم الكيتو، حيث تسبب خسارة الجسم للسوائل التي يحتاج إليها، وكذلك العناصر الغذائية الهامة مثل المغنيسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، فيزيد من نسبة الإصابة بالقصور الكلوي، والجفاف الشديد الذي قد يسبب ظهور الدوار على الفرد، أو الإصابة بحصوات الكلى.

هذا العناصر هامة لعمل القلب والأوعية الدموية، وبالتالي فقلتها قد تسبب عدم انتظام ضرباته، فيزيد من خطر الموت المفاجئ، وأثبتت دراسة علمية أن الأفراد الذين يتناولون أطعمة بها نسب قليلة من الكربوهيدرات؛ يمتلكون نسب عالية من الكوليسترول الضار، وهو أحد مؤشرات الخطر للإصابة بأمراض القلب.

 الإمساك

يعد الإمساك أحد أضرار رجيم الكيتو دايت والغازات وعسر الهضم، وذلك بسبب عدم حصول الجسم على الكميات التي اعتاد عليها من الألياف في السابق، فالجسم قد توقف عن تناول الخضراوات والفواكه التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى البقوليات والحبوب الكاملة.

يمكنكِ القيام ببعض التمارين الرياضية السهلة لحل هذه المشكلة بصورة يومية، وشرب كميات كبيرة من الماء، والإكثار من تناول الخضراوات ذات الأوراق، وفي حال استمراره بعد كل هذا الطرق، فيمكنكِ الحصول على مكملات غذائية بديلة عن الألياف.

الإصابة بالأمراض الخطيرة

يعتمد ريجيم الكيتو على احتوائه نسب قليلة جدًا من الفواكه والخضراوات والبقوليات والحبوب التي بدونها يخسر الفرد القائم على هذا النظام أهم الفيتامينات والعناصر الغذائية والمعادن والألياف الغذائية، والمواد الكيميائية النباتية التي لا يمكن الحصول عليها إلا بتناول هذه الأغذية، كما أنها تستدعي تناول الفرد نسبة كبيرة من الدهون غير الصحية، وبالتالي كل هذه الأضرار ستؤثر على الصحة بمرور الزمن مثل الإصابة بهشاشة العظام، وزيادة معدل الإصابة بالأمراض الخطيرة.

أضرار الكيتو والآثار الجانبية الأخرى

سنذكر بعض سلبيات رجيم الكيتو دايت المحتمل تعرض الفرد لها:

  • خفض كثافة العظام.
  • رائحة الفم الغير مستحبة.
  • الإرهاق والتعب الشديد.
  • مشكلات عند النوم.

نصائح لاتباع نظام ريجيم صحي 

لكي تتجنبي سلبيات رجيم الكيتو، يمكنكِ اتباع نظام صحي بسيط يخلو من أي آثار جانبية من خلال الآتي:

نصائح لاتباع نظام ريجيم صحي 

  • تناول الفواكه والخضراوات التي تحتوي على نسبة قليلة من السعرات الحرارية.
  •  الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات والفيتامينات والمعادن الغذائية.
  • الابتعاد عن الوجبات السريعة التي تحتوي على أمراض.
  • الاهتمام بتناول المكسرات وإضافة الزيوت الطبيعية مثل زيت جوز الهند وزيت الزيتون.
  • الإكثار من شرب الماء للحماية من أمراض الإمساك، والالتهابات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تحت إشراف الطبيب المختص.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على السكر، والتي تسبب الزيادة في الوزن.
  • يجب الوضع في الحسبان الهدف الأساسي من اتباع نظام الكيتو، وبالتأكيد سيكون التمتع بقوام متناسق وخسارة الوزن الزائد سواء من الجسم كله أو في منطقة معينة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  • تجنبي تناول الأطعمة الغنية بالدهون الضارة، ويمكنكِ إضافة الدهون الثلاثية ذات السلسلة المتوسطة، فهي مهمة للصحة حال اتباعك لنظام الكيتو.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول لأنه بعد أن يضر بصحتكِ.
  • من أجل تحفيز مستوى الكيتونات في الجسم؛ يمكنكِ إضافة الأملاح الخارجية للكيتون، وغالبًا ما تحتوي على الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم.
  • يوصي باتباع الكيتو أثناء شهور الصيام، حيث تناول الأطعمة أثناء وقت ما من اليوم، يساهم في المحافظة على معدل الأنسولين وضبط السعرات الحرارية.

بعد أن تعرفنا على سلبيات رجيم الكيتو، فوجب الإشارة إلى أن أي نظام غذائي كما ستحصلين منه على النتائج التي تريدينها، فلابد من خسارة شيء أمامه؛ فلا يوجد شيء بلا ثمن، لذا فيجب التعرف على أي نظام غذائي ستقومين باتباعه من حيث الفوائد والأضرار والآثار الجانبية التي يسببها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى