الحمل والولادة

الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب ومتى يمكن مراجعة طبيبك؟

ظهور أي أعراض في الثلث الأخير من الحمل تتعامل معها السيدة الحامل على إنها مؤشرات للولادة؛ لذا قد يختلط عليها الأمر بين الأعراض الحقيقية والكاذبة لطلق الولادة، فمعرفة الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب ستسهل عليها الأيام المتبقية من الحمل بعيدًا عن الخوف والتوتر والقلق، ويمكننا مساعدتها في التمييز بينهم في السطور التالية.

الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب

قد تتشابه بعض الأعراض بين الطلق البارد أو الكاذب، أو ما يعرف باسم انقباضات براكستون هيكس وبين أعراض المخاض الحقيقية، التي تستوجب استشارة الطبيب على الفور، ويمكن معرفة الفرق بين الطلق الكاذب والحقيقي من خلال:

الطلق الكاذب

  • الطلق الكاذب التقلصات به بسيطة إلى متوسطة، وليست مؤلمة للحد الذي يمكن معه عدم الشعور بالراحة.
  • تكون غير منتظمة؛ فقد تأتي مرة أو مرتين كل ساعة، وليس بشكل منتظم.
  • لا تتجاوز مدة تقلصات الطلق الكاذب أكثر من دقيقتين.
  • لا تشتد التقلصات مع الوقت، بل تبقى كما هي، ويمكن أن تشتد مع طرق تسريع الطلق البارد مثل: الحركة وصعود الدرج، أو الجماع.
  • يقل الشعور بالألم، أو يختفي عند تغيير وضعية الجسم، مثل: الوقوف بدلًا من الجلوس، أو النوم بدلًا من الجلوس وهكذا.
  • لا يتغير موضع الألم في الطلق الكاذب، فإذا بدأ في أسفل البطن أو الظهر يبقى كما هو، وغالبًا ما يكون في أسفل البطن.

الطلق الحقيقي

  • تقلصات الطلق الحقيقي شديدة لدرجة لا يمكن تحملها في معظم الأحيان.
  • التقلصات منتظمة، حيث تحدث على فترات منتظمة متقاربة بمعدل كل 5-10 دقائق.
  • مستمرة؛ حيث تستمر الانقباضة الواحدة لأكثر من 70 ثانية.
  • الألم في الطلق الحقيقي يبدأ من أسفل البطن، ثم ينتشر لأسفل الظهر والحوض والركبتين.
  • لا يقل الألم عند تغيير وضعية الجسم أو الحركة.
  • تزداد حدة تقلصات الطلق الحقيقي مع الوقت لاقتراب موعد الولادة.
  • تشنجات تشبه تقلصات الحيض تضغط على منطقة الحوض وتستمر حتى موعد الولادة.
  • مع تقدم الوقت يحدث تمزق للأغشية؛ مما يؤدي إلى تدفق السائل الأمينوسي ونزول ماء.

نصائح للتعامل مع الطلق الكاذب

نصائح للتعامل مع الطلق الكاذب

توجد عدد من النصائح التي تساعد في تخفيف حدة أعراض الطلق البارد في الشهر التاسع، وتسهل عليكِ الولادة، منها:

  • مارسي بعض من تمارين التنفس والاسترخاء؛ لمساعدتك على تحمل الألم، وتكوني أكثر استعدادًا؛ لتحمل ألم الطلق الحقيقي.
  • غيري وضعية جسمك، فيمكن أن تكون الحركة بدلًا من التوقف، أو النوم عامل مساعد لتخفيف ألم الطلق الكاذب.
  • الاستحمام بماء فاتر لمدة نصف ساعة يقلل من الضغط على عظام الحوض وعضلات الجسم.
  • اشربي كثير من الماء طوال اليوم، بالإضافة إلى عدد من السوائل المسموح بها في فترة الحمل.
  • راقبي طبيعة وشكل التقلصات وحاولي قدر الإمكان ملاحظة أي تغير في طبيعة ومدة الألم.

متى يتم الرجوع إلى الطبيب؟

عليكِ بمراقبة نفسك جيدًا وملاحظة أي تغير في التقلصات التي تشعرين بها، لأنها في وقت ما يمكن أن تكون أعراض مخاض تستوجب زيارة الطبيب؛ لتكوني تحت المراقبة، ومن دواعي مراجعة الطبيب أثناء فترة الطلق في الشهر التاسع:

  • حدوث نزيف مهبلي.
  • نزول ماء من المهبل سواء: نقط بسيطة أو كميات كبيرة.
  • استمرار الانقباضات بصورة متسارعة وبألم شديد.
  • الشعور بنزول الجنين لأسفل أو الضغط على منطقة الحوض.

أخيرًا… من السهل عليكِ معرفة الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب، ولكن الأهم هو متابعة أي تغيرات جسدية تحدث لكِ في الشهر التاسع؛ لتستكملي رحلة حملك بأمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى